loader image

Occasion of World Tobacco Day

27 مايو 2018

بمناسبة اليوم العالمي للتبغ ، دعا رئيس جمعية القلب الكويتية فيصل المطوع المدخنين إلى الإقلاع عن التدخين لحمايتهم من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأمراض المزمنة غير المعدية ، والتي يعد التدخين أحد عوامل الخطر الرئيسية للعدوى. ومنها السرطان وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة والسكري مؤكدا على أهمية حماية غير المدخنين وخاصة النساء الحوامل والأطفال وكبار السن من مخاطر التدخين القسري بسبب المدخنين. وقال المطوع في تصريح صحفي بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة التبغ ، الذي يصادف 31 مايو من كل عام ، “تأتي حملات التوعية بمخاطر التدخين وآثاره السلبية على الصحة على رأس أولويات الجمعية. القائمة على أساس مسؤولياتها تجاه صحة القلب ودورها في رفع مستوى الوعي بأنماط الحياة الصحية ضمن مسؤولياتها تجاه تحقيق الأهداف “. والأهداف العالمية للتنمية المستدامة المتعلقة بصحة القلب ، حيث تمثل الوفيات بسبب أمراض القلب السبب الأول للوفاة في الدولة ، تليها الوفيات بسبب السرطان. كما تتسبب أمراض القلب وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة والسرطان في زيادة الأعباء على الأفراد والأسر والمجتمع وعملية التنمية الشاملة والمستدامة وتشير تقارير المنظمة إلى أن منظمة الصحة العالمية تقدر أن 12٪ من الوفيات الناجمة عن أمراض القلب ناتجة عن التدخين

وأشاد بالشراكة الإيجابية بين جمعية القلب ووزارة الصحة من خلال مبادرات مجتمعية لتعزيز أنماط الحياة الصحية والوقاية من أمراض القلب ومعالجة عوامل الخطر وعلى رأسها التدخين.وذلك من خلال قانون مكافحة التدخين والمواد المتعلقة بمكافحة التدخين ضمن قانون البيئة. ومع ذلك ، وبحسب بيان جمعية القلب الكويتية ، فإن مكافحة التدخين لا تزال تتطلب المزيد من الجهود بالتعاون بين الجهات الحكومية وغير الحكومية والمجتمع المدني وجمعيات النفع العام ذات الصلة بالصحة ، وخاصة صحة القلب واختتم المطوع بيانه الصحفي بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة التبغ بالدعوة إلى تحديث المؤشرات المتعلقة بانتشار التدخين من خلال إجراء المسوحات الصحية الحديثة ونشر نتائجها على أوسع نطاق والاستفادة منها لتحديث البرامج ومتابعتها. تنفيذها في إشارة إلى نتائج المسح الصحي حول عوامل الخطر للأمراض المزمنة غير المعدية في الكويت ، والذي تم إجراؤه بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية ونشر تقريره على موقع المنظمة في عام 2014 ، فقد أثير القلق بسبب بلغت نسبة انتشار التدخين في الدولة 20.5٪ بين الجنسين و 39.2٪ بين الذكور و 3.3٪ بين الإناث في الفئة العمرية 18-69 سنة والتي تعتبرها جمعية القلب الكويتية مؤشر مقلق لأمراض القلب والأمراض المزمنة غير المعدية والتي يعتبر التدخين من أهم عوامل الخطورة فيها ، ويلفت انتباه الجمعية ببرامجها التوعوية وأنشطة الوحدة المتنقلة التابعة للجمعية ، بالإضافة إلى البحوث والمؤتمرات التي حظيت بدعم ورعاية الجمعية منذ إنشائها.